أردوغان: أحكام الإعدام ضد مرسي والإخوان «مذبحة للقانون


أردوغان: أحكام الإعدام ضد مرسي والإخوان «مذبحة للقانون»

Turkey's President Tayyip Erdogan speaks during an opening ceremony in Istanbul, Turkey

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تعليقه على الأحكام الجائرة التي أصدرها قضاة العسكر اليوم بحق الرئيس محمد مرسي وقيادات الإخوان: إن «أحكام الإعدام ضد مرسي وزعماء الإخوان مذبحة للقانون والحقوق الأساسية»، مطالبا المجتمع الدولي بأن «يتحرك للضغط من أجل إلغائها».

و أعرب المجلس الثوري

 إعدام الثوار يفتح بابا عظيم لشر لن يتمكن أحد من إغلاقه إلا بزوال الانقلاب.             ا

بالفيديو د عمرو دراج : لن نتفاوض مع السيسي وماضون في الحراك الثوري حتي تحقق الثورة اهدافها

أعرب المجلس الثوري المصري عن رفضه التام لقرار قضاء الانقلاب بإعدام الرئيس الشرعي المنتخب ديمقراطيا الدكتور محمد مرسي مع مجموعة من خيرة أبناء مصر الشرفاء، معتبرا أن هذا القرار المسيس – لا الحكم القضائي- هو والعدم سواء بسواء ولم ينتج عنه سوى أنه سوف يفتح بابا عظيما للشر لن يتمكن أحد من إغلاقه إلا بزوال الانقلاب.

وأدان المجلس الثوري المصري في بيان له اليوم كل أحكام الإعدام السابقة بما فيها ما يتعلق بالرئيس مرسي، مؤكدا نفسه أن تلك القرارات- لا الأحكام- لن تفت في عضد الثوار الأحرار ولن يتم من خلالها ابتزاز الثورة، ولن تساهم في تكريس شرعية الانقلاب، ولن تجدي نفعا في إخماد جذوة النضال الوطني للمصريين ضد حكم العسكر الانقلابيين.

وقال المجلس الثوري في بيانه: “إن شعبنا المناضل الصابر المحتسب لن تردعه عن ثورته تلك القرارات العسكرية الغبية قصيرة النظر، لأن الحكم علي الرئيس الشرعي ورفاقه عبر قضايا مهلهلة واتهامات ملفقة لن يغير معادلة الثورة فى مصر”.

وأضاف المجلس الثوري: “هذه المعادلة ببساطة تتلخص في ان هناك ثورة تواجه انقلابا عسكريا، وأن الثورة ستنتصر فى نهاية الأمر، مهما صدر من قرارات أو أحكام باتت محل سخرية المنظمات الحقوقية ووسائل الاعلام وممثلي شعوب العالم المتحضر”.

وشدد البيان على أن الثورة – وفي القلب منها شباب الوطن وأبنائه- حددت هدفها باسقاط النظام الانقلابي بأكمله، وتعتبر الثورة شهدائها منارات وعلامات علي هذا الطريق وأن أبسط معاني الوفاء لهم هي استكمال طريقهم حتي يتحقق النصر والقصاص”.

وتابع البيان: “ليعلم السيسي وقضائه ومؤسساته ودولته العميقة وشرطته وجيشه وبلطجيته وكل أدواته فى الحكم والسلطة إن الرئيس الشرعي الدكتور مرسي بات ” أيقونة الثورة ” وأن خطفه بل وحتي إعدامه لن يفت فى عضد الثوار ولن يثنيهم عن هدفهم في تحرير البلاد من إجرام عصابتكم المجرمة الفاسدة مهما تغيرت الظروف ومهما طال الأمد”.

وداع المجلس الثوري المصري جموع المصريين للانتفاض ضد سلطة السيسي الانقلابية، محذرا فى الوقت نفسه من ان تلك الأحكام سوف تزيد الثورة اشتعالا حتي تحقق أهدافها ووقتها “سيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون” صدق الله العظيم

quelle:misralan:/SE

Advertisements