قام معاون مباحث قسم „عين شمس“ بإلقاء طفل رضيع من الدور الثاني


قام معاون مباحث قسم „عين شمس“ بإلقاء طفل رضيع من الدور الثاني بمسكنه، انتقاما من والدته التي دعت علي الشرطة.
مأساة عاشتها „أمنية محمد سيد بخيت“ 25 عامًا – ربة منزل، عندما توجهت إلى قسم شرطة عين شمس، لزيارة شقيقها „المحبوس احتياطيًا“ على ذمة قضية „مشاجرة“، وبمشاهدته؛ تبين وجود آثار الاعتداء عليه، فصرخت قائلة: „حسبي الله ونعم الوكيل فيكم“، وذلك بالتزامن مع دخول الضابط „م. ع“، معاون بالقسم.

ولم يمر ما تفوهت به على خير؛ حيث قام معاون القسم بحجزها، انتقامًا منها، وتم تحويلها في صباح اليوم التالي إلى نيابة عين شمس، وبالتحقيق معها؛ تبين أنه لفق لها قضية مخدرات، وتم إخلاء سبيلها بكفالة.

وبحسب ماجاء في جريدة „الدستور“ قررت تقديم شكوى ضد المعاون، الذي داهم مسكنها -فور علمه- وبصحبته قوة من القسم وتمكنوا من إلقاء القبض عليها، وأثناء اقتيادها إلى القسم؛ حاول التعدي عليها بالضرب لحملها طفلها „محمد“ معها، مما أسفر عن سقوطه من الطابق الثاني، ففر الضابط هاربًا.

وتجمع أهالي المنطقة على صوت صراخ السيدة، ونقلوا الطفل إلى مستشفى „هليوبوليس“ وبالكشف الطبي عليه؛ تبين إصابته بكسر خطير في مفصل الكتف، ورفض الأطباء معالجته بسبب عدم دفعها رسوم الإسعاف، وباستغاثتها؛ شاهدها أحد المحامين، يدعى أشرف الغزالي، ودفع لها الرسوم.

واستمر المحامي متبنيًا قضيتها عقب علمه بما تضررت منه على يد معاون القسم، وتقدما بشكوى جديدة حملت رقم 15 عوارض، إلى نيابة عين شمس، مرفق بها تقرير طبي، يفيد إصابة الطفل، وأنه يحتاج إلى عملية تركيب شرائح ومسامير بذراعه، تكلفتها تصل إلى 20 ألف جنيه.

وأكدت شاهدتان الواقعة، طلبتا إخفاء معالمها كي يتحدثا، خوفًا مما وصفتاه بـ“جبروت المعاون“، مؤكدتان أن الضابط ألقى بالطفل من الطابق الثاني أثناء قيامه بالقبض عليها، وأن الجيران ذهبوا بالطفل إلى المستشفى لإسعافه.

Advertisements