سلطان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 432 على التوالي


'‏سلطان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 432 على التوالي

واصل محمد سلطان، نجل الداعية الإسلامي صلاح سلطان، إضرابه عن الطعام وصولًا لليوم 432 على التوالي، بعد اعتقاله عقب مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية، في أغسطس 2013.
ونقلت إدارة سجن ليمان طره، محمد سلطان، إلى مستشفى المنيل الجامعي، بعد تدهور حالته الصحية، وذلك في أكتوبر من العام الماضي (2014).
وأوضحت المؤشرات الحيوية الخاصة بسلطان، وصوله لحالة صحية شديدة الخطورة، إذ وصل ضغطه إلى 80/30، فيما وصل السكر إلى 45، والأسيتون في عينة البول إلى +3.
وكانت محكمة جنايات القاهرة، رفضت التماسًا مقدمًا من القنصلية الأمريكية بمصر، يطالب بالإفراج عن سلطان، الذي يحمل الجنسية الأمريكية.
جاء ذلك خلال نظر المحكمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، أثناء نظر القضية المعروفة إعلاميًا باسم "غرفة عمليات رابعة"، والتي يحاكم فيها سلطان، إذ يعد هذا هو الرفض الرابع للمحكمة خلال شهر، للإفراج عن سلطان.‏'

سلطان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 432 على التوالي

واصل محمد سلطان، نجل الداعية الإسلامي صلاح سلطان، إضرابه عن الطعام وصولًا لليوم 432 على التوالي، بعد اعتقاله عقب مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية، في أغسطس 2013.
ونقلت إدارة سجن ليمان طره، محمد سلطان، إلى مستشفى المنيل الجامعي، بعد تدهور حالته الصحية، وذلك في أكتوبر من العام الماضي (2014).
وأوضحت المؤشرات الحيوية الخاصة بسلطان، وصوله لحالة صحية شديدة الخطورة، إذ وصل ضغطه إلى 80/30، فيما وصل السكر إلى 45، والأسيتون في عينة البول إلى +3.
وكانت محكمة جنايات القاهرة، رفضت التماسًا مقدمًا من القنصلية الأمريكية بمصر، يطالب بالإفراج عن سلطان، الذي يحمل الجنسية الأمريكية.
جاء ذلك خلال نظر المحكمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، أثناء نظر القضية المعروفة إعلاميًا باسم „غرفة عمليات رابعة“، والتي يحاكم فيها سلطان، إذ يعد هذا هو الرفض الرابع للمحكمة خلال شهر، للإفراج عن سلطان.
‚‏سلطان يواصل إضرابه عن الطعام لليوم 432 على التوالي

واصل محمد سلطان، نجل الداعية الإسلامي صلاح سلطان، إضرابه عن الطعام وصولًا لليوم 432 على التوالي، بعد اعتقاله عقب مذبحة فض اعتصام رابعة العدوية، في أغسطس 2013.
ونقلت إدارة سجن ليمان طره، محمد سلطان، إلى مستشفى المنيل الجامعي، بعد تدهور حالته الصحية، وذلك في أكتوبر من العام الماضي (2014).
وأوضحت المؤشرات الحيوية الخاصة بسلطان، وصوله لحالة صحية شديدة الخطورة، إذ وصل ضغطه إلى 80/30، فيما وصل السكر إلى 45، والأسيتون في عينة البول إلى +3.
وكانت محكمة جنايات القاهرة، رفضت التماسًا مقدمًا من القنصلية الأمريكية بمصر، يطالب بالإفراج عن سلطان، الذي يحمل الجنسية الأمريكية.
جاء ذلك خلال نظر المحكمة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، أثناء نظر القضية المعروفة إعلاميًا باسم „غرفة عمليات رابعة“، والتي يحاكمفيها سلطان، إذ يعد هذا هو الرفض الرابع للمحكمة خلال شهر، للإفراج عن سلطان.‏‘

واعتبر حازم خاطر عضو حركة „حازمون“، أن „محمد سلطان يلخص حال كل معتقل ويلخص قصة آلاف المعتقلين“، مشيرًا إلى أنه „سجن ظلمًا ويموت مقهورًا على ما وصل إليه وطنه“.

وردًا على سؤال حول تمسك الانقلاب بعدم الإفراج عنه، قال خاطر إنه „سجين ولن يفرج عنه إلا إذا رجع عن فكره وهذا صعب المنال“، واصفًا إياه بأنه „من الشباب الذين ضحوا بكل شيء من أجل انتصار المبادئ“، قائلاً: „النظام القمعي لا يسمح بوجود مفكرين أو أصحاب مبادئ“.

وقال الناشط عبدالله علي تعليقًا علي الصورة، „لا تتخيلوا أن من هانت عليه شلالات الدماء.. ولم تهز مشاعره دموع الأمهات.. ومن انتهك أعراض السيدات.. أن يتأثر بصورة إنسان معلق بينه الحياة والموت“.

وأضاف عبدالله أن „سلطان“ إنسان في زمن „الكلاب“ ولم يتنازل عن الحرية.

ويحاكم سلطان بتهمة „إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات جماعة الإخوان، بهدف مواجهة الدولة عقب مجزرة فض اعتصام رابعة العدوية ونهضة مصر في أغسطس من عام 2013م“.

وألقى القبض على محمد سلطان، من منزله بالقاهرة يوم 27 أغسطس 2013 قبل أن يعلن إضرابًا عن الطعام يوم 26 يناير 2014؛ ليصبح بذلك أطول مضرب عن الطعام داخل السجون المصرية

ويحاكم حاليًا بتهمة إنشاء غرفة عمليات بهدف مواجهة الدولة“، أثناء فض اعتصام أنصار الرئيس محمد مرسي في ميدان رابعة العدوية

ورفضت محكمة جنايات القاهرة التي تباشر القضية، أكثر من مرة طلبات مقدمة إليها بالإفراج عنه، جراء تدهور صحته بسبب إضرابه عن الطعام.

Advertisements