شوق الإبل فسبحان الله العظيم


gamal

بطل هذه القصة هو أحد ملاك الإبلالذي كان يمتلك ناقة يبدو أنها عانت كثيراً من غيابه عنها ، وزادها الشوق للقاء به حرقه بعد أن قام ببيعها لمالك آخر ، وبعد غياب استمر قرابة 7 أشهر حدث ما لم يكن متوقعاً لمن كانوا يتواجدون في مسيرة للإبل ، حيث رأت الناقة صاحبها القديم صدفة وبدأت باحتضانه في مشهد غريب .. فسبحان الله العظيم.

Advertisements