ماذا تقول „وزارة الخارجية الألمانية“ في موقعها على شبكة الإنترنت عن مصر


 كتابة „وزارة الخارجية الألمانية“ في موقعها على شبكة الإنترنت عن مصر

الدعم للتغيير الديمقراطي في مصر

مصر تواجه تحديات هائلة بعد انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي كذلك. وهذا ينطبق خصوصا على الانتعاش الاقتصادي للبلاد

وتؤيد ألمانيا بنشاط في عملية إرساء الديموقراطية في المنطقة العربية. المساعدة وفقا للاحتياجات والأولويات في البلدان الشريكة.

مصر − بلد مهم في العالم العربي – وتم الاتفاق على إقامة شراكة تحول في آب/أغسطس 2011. لذا ينبغي تقديم الدعم لبناء المؤسسات الديمقراطية، وتعزيز سيادة القانون وحقوق الإنسان. أيضا في المقدمة: تعزيز المجتمع المدني وتعزيز الحوار الثقافي.

منذ عام 2012 في مجالات تعزيز الديمقراطية وسيادة القانون، وتعزيز العمالة، ومشاريع الثقافة/التعليم/وسائل الإعلام. في الفترة 2012-2013 تصل إلى حوالي 30 مليون خصص لهذا المجموع اليورو لمروجي مختلف. شركاء هامين لمكتب الخارجية كانت جمعية التقني الدولي (جي تي زد)، ومعهد جوته، وخدمة „التبادل الأكاديمي الألمانية“، الأسس السياسية، فضلا عن مجموعة متنوعة من المنظمات غير الحكومية.

أمثلة على تدابير لتحويل الشراكة مع مصر
في مجالات التعليم والتعليم العالي والعلوم، ومبادرة „الفضاء في المستقبل“ الحزم الخارجية مكتب مجموعة متنوعة من التدابير مثل المنح الدراسية وبرامج الخريجين، ومشاريع التعاون الجامعي، يبقى وضع دورات الماجستير المشتركة للدراسة والبحث.
معهد جوته ينفذ موسعة برامج خاصة للتدريب والتواصل الثقافي وبيلدونجساكوتيرين. وهذا يشمل إنشاء شبكة إقليمية من النشطاء الشباب من بلدان البحر الأبيض المتوسط.
وافتتح „صالة التحرير“ في مقر معهد غوته في القاهرة في نيسان/أبريل 2011. افتتحت صالة التحرير الثانية في „دلتا النيل“. وأصبحت كل صالات اجتماع أماكن لإجراء مناقشات حول التغيير السياسي في مصر. تعلم المزيد حول المشروع „التحرير-صالة“ هنا.
تجري لدعم وسائل الإعلام الحرة، لا سيما التعليم وفورتبيلدونجسبروجيكتي للصحفيين، وممثلي الأحزاب السياسية، وسيتم تدريب المؤسسات الحكومية في التعامل مع وسائل الإعلام. وتدعم وزارة الخارجية أيضا قناة دويتشه فيلة العربية وبعض الإنتاج المشترك لمحطات التلفزيون الألمانية والعربية في البرامج التعليمية.
مستشفى الشارتي برلين يدعم التدريب المصري قاضي الوفيات المشتبه فيها.
الآن وقد يلقي الوضع السياسي في مصر مرة أخرى بقوة: أعفي الرئيس المنتخب عام 2012, Mohammed مرسى، مهامه في 3 يوليه 2013 بعد الاحتجاجات العامة مستمرة بقيادة الجيش. في 2014 لوزير الدفاع السابق عبد الفتاح أبو سيسي يمكن أن يجوز للانتخابات الرئاسية. من المقرر إجراء انتخابات برلمانية لخريف هذا العام. جماعة الإخوان المسلمين بنهاية عام 2013 كمنظمة إرهابية ويحظر ذلك.
حالة حقوق الإنسان في البلاد يثير قلقا. قضايا المحاكم الأخيرة ضد أنصار „جماعة الإخوان المسلمين“، فضلا عن الصحفيين الذين ينتقدون الحكومة تتناقض مع الدولي مبادئ حقوق الإنسان والمعايير القانونية، إلى مصر التي ارتكبت أيضا. المنظور الاقتصادي الاجتماعي أيضا تبعث على القلق. العامل الديمغرافي يلعب دوراً هاما: تضاف سنوياً في مصر من حوالي 1 مليون من الباحثين الشباب. الانتعاش الاقتصادي وتحسين التعليم والتدريب(خاصة للنساء) تلعب دوراً حاسما في زيادة تطوير البلاد.

quelle .auswaertiges-amt

Advertisements